الفيمتو سمايل

القرنية المخروطية

القرنية المخروطية مشكلة تُصيب قرنية العين فتؤدي إلى صعوبة في الرؤية الليلية وتجعل المريض في حاجة مستمرة لتغيير مقاسات النظارة الطبية خلال فترات متقاربة، ومن ثم يتطلب البحث عن طرق علاج القرنية المخروطية فإن كنت تشكو تلك الأعراض عليك باستشارة طبيب العيون لاحتمال إصابتك بمشكلة القرنية المخروطية.

ما هي أسباب الإصابة بهذه المشكلة؟ وما هي أهم طرق العلاج؟ ومتى يتحسن النظر بعد عملية القرنية المخروطية بالليزر؟ وما هي تكلفة عملية القرنية المخروطية؟ تعرف على إجابات هذه الأسئلة وأكثر عند مطالعتك لهذا المقال المفيد، وذلك مع الدكتور عمرو شتا -دكتوراه طب وجراحة العيون استشاري القرنية وجراحات المياه البيضاء وتصحيح عيوب الإبصار، فتابعوا معنا القراءة.

القرنية المخروطية ما هي ؟

قرنية العين هي النسيج الشفاف الذي يغطي العين، وهي مسئولة عن كسر الضوء الساقط على العين وإعادة تركيزه حتى يقع بصورة سليمة على الشبكية ليتمكن الشخص من رؤية الأجسام بوضوح، كما تلعب القرنية دورًا مهمًا في حماية العين من الأتربة والملوثات؛ ولذلك فإن القرنية تلعب دورًا مهمًا في الرؤية وحماية العين أيضًا.

وقد يُصبح هذا النسيج أكثر رقة لدى بعض الأشخاص ويبدأ في البروز إلى الخارج على شكل قمة أو مثلث وهو ما يتسبب في انكسار الضوء بطريقة غير صحيحة، وبالتالي يُصاب الشخص بتشوش رؤية العين الطبيعية، وتُعرف هذه الحالة في الأوساط الطبية باسم القرنية المخروطية، وتُعرف القرنية المخروطية بالانجليزي باسم (keratoconus)، ولأن القرنية المخروطية تؤثر على الرؤية بشدة كما سوف نذكر في الأعراض في الفقرة القادمة، ترى الكثير من المرضى يسألون عن هل القرنية المخروطية تُسبب العمى، ومنهم من يسأل عن هل القرنية المخروطية خطيرة، وهذا ما سوف نُجيب عليه في الفقرات القادمة.

اعراض القرنية المخروطية

تتضمن اعراض القرنية المخروطية ما يلي:

  1. تغيُّر نتائج كشف النظر وتغيير عدسات النظارات الطبيبة باستمرار.
  2. عدم القدرة النظر إلى الأضواء المتوهجة، ورؤية هالات حول تلك الأضواء.
  3. ضعف الرؤية ليلًا، فتصبح الأشياء التي يُبصرها المريض ليلًا غير واضحة مما يمنعه من قيادة السيارات أو المشي في الظلام.

تجدر الإشارة إلى أن مرض القرنية المخروطية مرض يتطور تدريجيًا وببطء شديد، وقد يستغرق عدة سنوات حتى يؤدي إلى ظهور تلك الأعراض، كما أن الأعراض في البداية تكون بسيطة، وبمرور الوقت ومع إهمال العلاج تبدأ الحالة في التدهور وتزداد الحالة سوءًا، وتزداد شدة الأعراض، حتى يضعف النظر تمامًا، وفي بعض الحالات تسبب القرنية المخروطية تدهورًا شديدًا في الرؤية، وهذا ما يدفع البعض للسؤال عن هل القرنية المخروطية تسبب العمى.

عندما تضعف رؤية المريض في بداية المشكلة قد يظن أنه بحاجة إلى تصحيح النظر بالليزك أو ما شابه، فيذهب إلى افضل طبيب العيون ويخبره برغبته في تصحيح بصره بإحدى إجراءات الليزك وهو أمرٌ في غاية الخطورة، إذ أنه لا يوجد علاقة بين القرنية المخروطية والليزك، حيث أن جميع عمليات الليزك يُحظر إجراؤها على أصحاب القرنية المخروطية نظرًا إلى ما قد يتعرض له المريض من تشوهات بصرية إثر تلك العمليات.

لذلك فإن طبيب العيون وحده من يُقرر ماهية الإجراء اللازم لعلاج المشكلة بعد الخضوع لفحوصات العين الشاملة دون النظر إلى رغبة المريض الشخصية أو نصائح المُقرَّبين منه؛ ولذلك من الضروري استشارة أفضل طبيب عيون في مصر مثل الدكتور عمرو شتا – دكتوراه طب وجراحة العيون، واستشاري القرنية وجراحات المياه البيضاء وتصحيح عيوب الإبصار- ليستطيع تحديد المشكلة بدقة ثم البدء في وصف العلاج المناسب سواء علاج القرنية المخروطية بالليزر (زراعة الحلقات) أو تثبيت القرنية المخروطية أو غيرها من الطرق الأخرى.

 

القرنية المخروطية – اسبابها وعلاجها

يسأل الكثير من المرضى عن أسباب القرنية المخروطية، لكن للأسف لا يعرف أحد السبب المباشر للإصابة بالقرنية المخروطية ولكن يعتقد البعض أن العامل الوراثي هو المسبب الرئيسي لهذا المرض.. كما أن هناك بعض العوامل التي قد تساعد في الإصابة ومن ثم اسباب القرنية المخروطية، ومنها:

  • العامل الوراثي.
  • فرك أو دعك العين المستمر.
  • الإصابة ببعض الأمراض والمتلازمات مثل: الرمد الربيعي والتهاب الشبكية الصباغي ومتلازمة داون.

إن الكشف والعلاج المبكر بمجرد ظهور اعراض القرنية المخروطية المذكورة آنفًا أمرٌ في غاية الأهمية لإيقاف التدهور الذي يزداد مع مرور الوقت إذا ما لم يتم العلاج.

ما الفئات العمرية الأكثر عرضةً للإصابة بـ القرنية المخروطية؟

برغم زيادة فرص الإصابة بـ القرنية المخروطية وأمراض العيون عمومًا، إلا أن تحدب القرنية يُصيب الأشخاص في معظم المراحل العمرية وغالبًا ما تتأثر كلتا العينين مع زيادة الضرر على إحداهما دون الأخرى.

تبدأ مشكلة القرنية المخروطية في عمرٍ مبكر وتتطور  تدريجيًا بمرور الوقت، لذا من الضروري بدء العلاج مبكرًا لإيقاف المشكلة عن التفاقم.

لا يعني ذلك أن القرنية المخروطية (القرنية المخروطية بالانجليزي keratoconus) تُصيب الأطفال فحسب، بل تُصيب أي فئة عمرية سواء أطفال أو كبار، حيث أن القرنية المخروطية وعلاجها مرتبط بظهور الأعراض، وفي بعض الحالات قد تصل المدة من إصابة الشخص بالقرنية المخروطية إلى ظهور الأعراض مدة قد تصل إلى 10 سنوات.

كيفية تشخيص القرنية المخروطية ؟

يُشخص طبيب العيون مشكلة تحدب القرنية بإجراء العديد من الفحوصات لتقييم صحة العين، أهمها:

  1. فحص الانكسار.
  2. قياس سمك القرنية.
  3. قياس مقدار تحدُّب القرنية.
  4. فحص العين بالمصباح الشقِّي.
  5. تصوير القرنية لتحديد الأماكن المتضررة.

إقرأ ايضاً: ماهي مراحل تطور القرنية المخروطية

طرق علاج قرنية العين المخروطية المختلفة ؟

هناك العديد من الطرق المستخدمة في علاج قرنية العين المخروطية ويعتمد اختيار العلاج الأنسب على الحالة الخاصة بكل مريض والمرحلة التي وصلت إليها درجة التحدب في القرنية. من أهم هذه الطرق:

تثبيت القرنية

تثبيت القرنية أو العلاج الضوئي هو إحدى طرق علاج القرنية المخروطية التي تعتمد على تقوية سطح القرنية.
تجرى هذه العملية عن طريق وضع قطرة مقوية لألياف القرنية، ومن ثم تنشيط هذه المادة عن طريق الأشعة فوق البنفسجية.

متى يتحسن النظر بعد عملية تثبيت القرنية؟

يمر تحسن النظر بعد عملية تثبيت القرنية بعدة مراحل.. في الـ 3 أيام الأولى من إجراء العملية قد يشعر المريض بضبابية في الرؤية، ويكون ذلك غالبًا مصحوبًا بألم في العين. يتحسن النظر بنسبة تصل إلى نحو 80% خلال فترة شهر إلى شهرين من إجراء العملية.

يعود النظر إلى قوته الكاملة خلال ستة أشهر من تاريخ إجراء العملية. ينبغي إجراء هذا النوع من العمليات لعلاج المراحل المُبكرة الخاصة بالقرنية المخروطية وتجنب إجرائها فيما للحالات المتأخرة لضمان الحصول على أفضل النتائج.

زراعة الحلقات

عملية زراعة الحلقات هي إحدى الطرق الجراحية التي يتم استخدامها في علاج القرنية المخروطية في مراحلها المتوسطة.
ويتم في هذه العملية زرع حلقتين -أو حلقة واحدة دائرية- في الطبقة الوسطى للقرنية،

وهو الأمر الذي يساعد في التخلص من درجة التحدب الكبيرة الموجودة في القرنية المخروطية ، مما يعمل على تحسين الرؤية بالنسبة للمريض بشكل كبير. ينبغي الإشارة إلى أن هذه العملية لا يتم إجراؤها لتصحيح النظر، بل هي وسيلة مساعدة لتحسين النظر مع استخدام النظارة.

في الحقيقة فإن عملية زراعة الحلقات هي ما يطلق عليها البعض اسم علاج القرنية المخروطية بالليزر، والبحث عن تكلفة عملية زراعة الحلقات هو نفسه البحث عن تكلفة عملية القرنية المخروطية بالليزر، وذلك لأن الطبيب يستخدم ليزر الفيمتوثانية من أجل إجراء الشق الجراحي في القرنية بشكل يساعد على زراعة الحلقات، ولكن لابد أن نؤكد أنه لا يوجد علاقة بين علاج القرنية المخروطية والليزك نهائيًا وسوف نوضح ذلك بشيء من التفصيل في فقرة قادمة.

عملية زراعة القرنية

عملية زراعة القرنية هي واحدة من أهم طرق علاج القرنية المخروطية في مراحلها المتأخرة، وفي هذه العملية تُستَبدَل القرنية بالكامل أو بعض طبقاتها بأنسجة أخرى سليمة تؤخذ من أحد المتبرعين. تعتمد نسبة نجاح هذه العملية على مدى تَقَبُل العين للقرنية الجديدة وعدم رفضها.

 

ما العلاقة بين القرنية المخروطية والليزك ؟

قد يراودك تساؤل حول إمكانية علاج القرنية المخروطية بالليزر أو الليزك.. في الحقيقة، لا توجد علاقة بين القرنية المخروطية والليزك، إذ لا تجرى عمليات الليزك لـ علاج القرنية المخروطية، وذلك نظرًا لما تسببه هذه المشكلة من زيادة في معدلات الاستجماتيزم بصورة أكبر من التي يمكن علاجها بالليزك.
ومع ذلك..

فإن هناك بعض البروتوكولات التي تستخدم إحدى تقنيات الليزك قبل عملية تثبيت القرنية لتحسين مستوى النظر ومنع تدهور حالته، ويعرف هذا البروتوكول بـ بروتوكول أثينا.

يجرى هذا البروتوكول عن طريق استخدام الليزك أو الليزر السطحي (PRK) ببصمة العين لإعادة تشكيل سطح القرنية بقدر ما، ومن ثم إجراء عملية تثبيت القرنية التقليدية بعد مرور الفترة التي تسمح بذلك، ولكن لا يُستخدم هذا البروتوكول بكثرة.

كما يعتقد البعض أن العلاقة بين القرنية المخروطية والليزك هي في أن الليزك يؤدي إلى الإصابة بالقرنية المخروطية، وهذا غير صحيح نهائيًا، فالقرنية المخروطية في الأغلب مرض وراثي ولا دخل لليزك في الإصابة به.

 

هل يوجد مضاعفات عملية القرنية المخروطية ؟

على الرغم من أن القرنية المخروطية وعلاجها يمتلكان نسبة نجاح عالية، إلا أن أي إجراء طبي لا يخلو من وجود بعض المخاطر أو المضاعفات، وتشمل مضاعفات عملية القرنية المخروطية:

  • النزيف.
  • العدوى نتيجة الجراحة.
  • اللفظ أو الرفض المناعي للقرنية المزروعة.
  • تأثير الحلقات على الرؤية وخصوصًا الرؤية الليلية.
  • استمرار الزيادة في درجة تحدب القرنية بعد عملية التثبيت.
  • الحاجة إلى إعادة العملية مرة أخرى لعدم الحصول على النتائج المرجوة.

ولكن يمكن تجنب هذه المضاعفات إذا ما أجريت العملية لدى الطبيب المتخصص في عمليات القرنية المخروطية باستخدام التقنيات والأدوات الطبية الحديثة.

تعرف اكثر على: مضاعفات عملية تثبيت القرنية

هل القرنية المخروطية خطيرة؟

السؤال الأشهر هو هل القرنية المخروطية خطيرة، ويسأل الكثير من الناس هذا السؤال ربما لخوفهم من القرنية المخروطية وعلاجها، وإجابة هذا السؤال هي نعم القرنية المخروطية خطيرة في حالة إهمال العلاج؛ لان ذلك سيؤدي إلى تدهور حالة المريض؛ مما يؤدي إلى سوء الأعراض التي يشعر بها، ومن بين هذه المضاعفات ما يلي:

  1. ضعف النظر تدريجيًا.
  2. ازدواجية الرؤية حتى في حالة ارتداء النظارة الطبية.
  3. رؤية هالات حول الأضواء الساطعة.
  4. الحساسية من الضوء.
  5. ضبابية الرؤية.
  6. تغيرات مفاجئة في الرؤية.

 

وقد تزداد هذه الأعراض سوءًا لدرجة أنها تؤثر بشدة على جودة حياة المريض، ولذلك من الضروري استشارة الطبيب عند ظهور أعراض القرنية المخروطية وعلاجها لا بد أن يبدأ في الحال لمنع تدهور الحالة.

 

هل القرنية المخروطية تسبب العمى؟

يتساءل الكثير من الناس حول هل القرنية المخروطية تسبب العمى؟ دعني أخبرك أن الإجابة على هذا السؤال هي لا، لا تسبب القرنية المخروطية العمى التام الذي لا يعود حتى بعد علاج المشكلة، ولكنها تسبب تدهور شديد في الرؤية لدى المريض.

كيف يرى مريض القرنية المخروطية؟

الإجابة على سؤال كيف يرى مريض القرنية المخروطية تعتمد على مدى تطور الحالة لديه، وغالبًا ما يرى مريض القرنية المخروطية الأشياء بشكل غير واضح ومشوه، وقد يشعر بوجود تشوهات وتشتت في الرؤية، وتكون الرؤية غالبًا ضبابية وغير واضحة، وقد يصاحب ذلك الإضاءة الزائدة وتوهج حول الأشياء.

ما هي العوامل التي تؤثر على  تكلفة علاج القرنية المخروطية؟

من أكثر ما يتم البحث عنه هو ما هي تكلفة علاج القرنية المخروطية؟ سواء تكلفة عملية تثبيت القرنية المخروطية، أو ربما يبحثون عن تكلفة عملية القرنية المخروطية بالليزر، لكن لا بد من معرفة أن تكلفة علاج القرنية المخروطية تعتمد على العديد من العوامل، والتي من بينها:

  • تكلفة الأشعة والفحوصات مثل تكلفة تصوير القرنية.
  • خبرة طبيب وجراح العيون.
  • البلد الذي تُجرى فيه العملية.
  • تكلفة التخدير.
  • تكلفة المعدات والأدوات المستخدمة في إجراء العملية.
  • نوع العملية التي يختارها الطبيب والمتناسبة مع حالة المريض.
  • عدد الأيام التي يقيمها المريض في المستشفى.

تكلفة علاج القرنية المخروطية

يصل متوسط تكلفة عملية القرنية المخروطية عالميًا إلى نحو 1500–2500 دولار أمريكي، وقد تزيد هذه القيمة أو تقل بناءً على العوامل التي ذكرناها سابقًا.

في النهاية

فإن مشكلة القرنية المخروطية من المشكلات التي تتطلب متابعة مستمرة مع الطبيب المتخصص لمراقبة تطور الحالة مع مرور الوقت.
يقوم الدكتور عمرو شتا بـ علاج القرنية المخروطية بأحدث الطرق والتقنيات التي تساعدك في الحصول على أفضل النتائج وتجنب مضاعفات ما بعد العملية، لذلك لا تترددوا في التواصل مع عيادة الدكتور عمر شتا – دكتوراه طب وجراحة العيون، واستشاري القرنية وجراحات المياه البيضاء وتصحيح عيوب الإبصار- لتتعرفوا على كافة التفاصيل التي تحتاجونها.

 

أسئلة شائعة

هل يمكن الشفاء من القرنية المخروطية؟

نعم، يمكن الشفاء من القرنية المخروطية إذ توجد العديد من طرق العلاج بدءًا من النظارات الطبية وعمليات تثبيت القرنية المخروطية وزراعة الحلقات وزراعة القرنية.

كيف اعرف ان لدي قرنية مخروطية؟

يمكنك ذلك عن طريق ملاحظة أعراض القرنية المخروطية، والتي من بينها صعوبة رؤية الأشياء بوضوح، وربما تلاحظ تغيير مقاسات النظارات الخاصة بك بشكل متسارع، وفي هذه الحالة عليك استشارة الطبيب المختص للتأكد من الإصابة.

هل القرنية المخروطية مرض خطير؟

القرنية المخروطية قد يكون مرضًا خطيرًا في حالة إهمال العلاج؛ فقد يؤدي إهمال علاج القرنية المخروطية لتدهور جودة الرؤية عند المريض بشكل كبير، وقد يؤثر ذلك على جودة حياة المريض.

معلومات اخرى قد تهمك

الرؤية بعد عملية ترقيع القرنية

تجربتي مع عملية تثبيت القرنية

تصحيح النظر للقرنية المخروطية

هل القرنية المخروطية تسبب العمى

 

 
 
 

طرق الدفع والتقسيط